ليلة الحناء

  • Posted on:  السبت, 08 تشرين2/نوفمبر 2014 15:08
  • كتبه 

يحتفي بالعروس الليلة التي تسبق مباشرة ليلة الزفاف إما في منزل أهلها أو في صالة خاصة بالاحتفالات.

وفيها يتم جمع الأهل والجيران وصديقات العروس المقربات وتتم طقوس هذه الليلة التي تُرسم فيها أيدي العروس بالحناء السوداني أو اليماني. وهناك منقاش وأعواد خاصة بذلك كما أن هذا الفن يتم على أيدي امرأة تسمى "الحناية" وهي متخصصة في رسم الحناء. وتعجن الحناء السوداء الجافة المنقاة من الشوائب في وعاء متوسط الحجم بإضافة منقوع الشاي أو الكركدية والليمون للمساعدة على ظهور لون الحناء الأسود المشرب بالحمرة الجميلة على اليدين. وتُضاء الشموع وتغرس داخل الوعاء، وتبدأ زفة العروس التي ترتدي ثيابا خاصة بليلة الحناء. وهي عبارة عن "جلابية خضراء" -أو أي لون آخر تفضله العروس- مطرزة بأزهى النقوش من خيوط القصب الأصلي واللؤلؤ الصناعي والخرز. كما أن بعض القبائل تغطي وجه العروس بغطاء مزركش لايظهر شكل الوجه حتى تكون إطلالتها مميزة في اليوم التالي "ليلة الزفاف". وتتقدم النساء ضاربات بالدفوف وتكون الحناء – في الوعاء الذي به الشموع- في مقدمة "الزفة" ومن ورائها تتبختر العروس ومن خلفها البنات اللاتي يطلقن الزغاريد والأهازيج الشعبية والتراثية. ويكتمل الاحتفال بعد ذلك برسم الحناء على أيدي العروس وأرجلها أيضا.

بحث في الموقع

إعلان

تابعنا على فيسبوك

إعلان