طرق مواجهة الخوف عند الأطفال

هناك الكثير والكثير من الطرق التي يمكن ان تساعدك أنت وطفلك لتخطي عقبة الخوف ،ولكن التجارب والدراسات أثبتت أن هذه هلي أفضل الطرق للتخلص من الخوف عند الأطفال 

أ – مشاهدة النماذج :

تعتبر هذه الطريقة طريقة طبيعية لمواجهة ثقافة الخوف الطفولي ، فالطفل يتعلم من خلال الملاحظة كيف يتعامل الأفراد مع المواقف ، والطفل الذي يلاحظ ذلك يبدأ بشكل تدريجي بالتعامل دون خوف مع مواقف تزداد درجة الإخافة فيها شيئاً فشيئاً ، ويفضل أن تكون النماذج من الأشخاص العاديين حتى لا يرى الأطفال النموذج وكأنه شخص يتمتع بصفات خاصة تجعله قادراً على أن يكون شجاعا . إن الملاحظة تقنع بعض الأطفال بأن ما يخافونه هو في الواقع لا خطورة فيه ، ومن الأمثلة على ذلك استخدام نماذج متلفزة من الرفاق لمساعدة الطفل للتغلب على قلق الامتحان ، فقد تم تعريض النماذج بشكل تدريجي لمواقف امتحان تزداد إثارتها للخوف شيئاً فشيئاً ، وبذا أصبح الأطفال الذين قاموا بالملاحظة أقل خوفاً من الامتحانات المدرسية.

ب – التدريب :
إن التدريب يمكن الأطفال أن يشعروا بالراحة عندما يكررون أو يعيدون حوادث مخيفة نوعاً ما ، ويعتبر اللعب لدى صغار الأطفال شكل طبيعي للتدريب ، فالألعاب والتمثيل تمكن الأطفال من التعبير عن أشكال متعددة من المشاعر والمخاوف .

إن امتداح الأطفال من قبل الكبار يعززهم على ممارسة التدريب المتعلق بالأشياء المخيفة ، كما أن استخدام لوحة تبين مدى التقدم هو في حد ذاته معزز بالنسبة لبعضهم ، كما أن بعض الأطفال يستجيبون وبشكل جيد للتدريبات المرئية أو المنظورة ، والتي هي عبارة عن تمرين عقلي للسير في نشاطات متعددة ، ويستطيع الكبار رسم السلوكات البديلة للمخاوف لكي يجهزوا الأمر لبعض المواقف المخيفة 

ج – الخيال الإيجابي :
إن استعمال الطفل لخياله بصورة إيجابية من أهم الطرائق التي ينصح بها في مواجهة ثقافة الخوف الطفولي ، فتصور الطفل لأحداث قصة مشوقة أو رحلات ممتعة أو مناظر ومشاهد خلابة يريحه ، ويقضي على توتره ، ويزيل خوفه إن الخيال يستغل كوسيلة يرى الطفل من خلالها نفسه أكثر قدراً واستعداداً على تحمل المشكلات والتغلب على المخاطر والتعامل مع المواقف الجديدة ، كذلك يمكن استغلال قصص الأطفال المسلية التي تصف وتتحدث عن الأشياء والمواقف المثيرة للخوف ، والتي توحي بوسائل ناجحة للقضاء على ذلك الخوف  .

د – مكافأة الشجاعة :
إن مكافأة الطفل على السلوك الشجاع من الطرائق الفعالة التي ينصح باتباعها في مواجهة ثقافة الخوف الطفولي ، فيجب أن يمتدح الطفل على كل خطوة شجاعة وتقديم المكافأة المادية له ، ويمكن تحديد سبب المخاوف وزمانها ومكانها تحديداً دقيقاً ومكافأة الطفل إن استطاع أن يتحمل مقداراً صغيراً جداً من تلك المواقف ، فكثير من الأطفال يستمتعون باكتساب المكافآت عن طريق إظهار مدى شجاعتهم فإذا قال الطفل : مرحباً مثلا لشخص غريب يحصل على خمس نقاط ، وإذا أجاب على الهاتف يحصل على عشر نقاط ، وبالتحدث مع أشخاص مختلفين يجمع الطفل تدريجياً عدداً من النقاط التي تستخدم للحصول على امتيازات أو ألعاب .

هـ - التحدث مع النفس :
إن التحدث مع النفس هو العلاج والترياق القوي لمواجهة ثقافة الخوف الطفولي . إن الشعور بالعجز والخوف يحل محله شعور مستقل من المهارة يقترح على الأطفال التحدث مع أنفسهم بصمت ؛ لكي يشعروا بالتحسن تقول للأطفال بأن التفكير في المواقف أو الأشياء المخيفة يجعلهم أكثر خوفاً ، أما التفكير بأفكار إيجابية يقود إلى مشاعر أهدأ وإلى سلوكات أشجع يقول الطفل لقد فهمتها ( أنا أشعر بالشجاعة ) ( سوف ينتهي كل شيء ) ( كل شيء على ما يرام ) ( أنا تمام ) ( إنه فقط خيالي ) إن الوحوش موجودة فقط في الأفلام ولن يحدث شيء ، إن الرعد لن يؤذيني إنني سوف أتمتع برؤية العاصفة ، من الضروري أن يرى الأطفال كيف يمكن أن يوقفوا خيالاتهم المخيفة وأن يفكروا ويقولوا ( توقف ) ، ومباشرة يقولون تعليقاً إيجابياً لأنفسهم ( إنني لا أستطيع أن أحتمل ذلك ) .

بحث في الموقع

إعلان

22.png

تابعنا على فيسبوك

إعلان