أسباب الخوف عند الطفل

  • Posted on:  الخميس, 16 نيسان/أبريل 2015 08:07
  • كتبه 

أثبتت الدراسات التربوية الخاصة بسيكولوجية الخوف الطفولي ، أن هناك عدة أسباب لسلوك الخوف عند الأطفال والتي يجب تفحصها وعرفة تفصيلها .

من أهمها :

1 – الخبرات المؤلمة :
يحدث الخوف عند الطفل عندما يعاني من ضيق نفسي ناتج عن خوف قادم يشعر الأطفال بالعجز وبعدم القدرة على التكيف مع الحوادث ، والنتيجة هي بقاء الخوف الذي يكون شديداً ويدوم لفترة طويلة من الوقت وتسمى هذه المخاوف الناتجة عن الخوف الأصلي ، بالمخاوف العامة ، وهي غالباً ما تكون شائعة عند الأطفال بجميع أصنافها ، فإذا عض كلب الراعي طفلاً ما أو جرحه ؛ فإن ذلك سيؤدي بالطفل للخوف من جميع الكلاب ، ومن جميع الحيوانات بل وحتى من جميع الأجسام التي لها صوف أو فرو .

ويرى ماكبريد : أن التنشئة الخاطئة أو الخبرة المؤلمة – الصدمة الانفعالية الحادة – أو هما معاً من الأسباب الرئيسة للخوف الذي يستعصي على العقل فهمه ، سواء عند الأطفال أو في حياة البالغين.

2 – نماذج الخوف :
يكتسب بعض الأطفال سلوك الخوف من الحيوانات أو الأشياء أو المواقف نتيجة مشاهدته لها عندما يكون برفقة والديه أو أحد أفراد الأسرة ، فيصاحب ذلك مشاهدته لانفعالات الخوف التي يبديها الوالدان أو المرافقون له ، فيتخذ منهم نموذجاً يقلده فيخاف مما يخاف منه الكبار وخاصة من يثق بهم.

وأكدت الدراسات أثر النماذج الخوافة في تعلم اكتساب سلوك الخوف عند الطفل ، ففي هذا الشأن يقول : " ويقلد الطفل والديه إذا كان أحدهما أو كلاهما مصاباً بالمخاوف ، فالأم التي تصرخ وتهرب من الفأر والصرصور والنملة ، سيصبح ابنها أشد خوفاً منها ، بينما الطفل الذي لا تخاف أمه من الأشكال السابقة ؛ فإنه ينشأ شجاعاً قوياً قادراً على تحمل مسؤوليات أكبر دون إصابته بالمخاوف والأوهام  .
3 – إسقاط الغضب  :

إن الشعور بالغضب والحدة نتيجة سوء المعاملة والرغبة في إيذاء الكبار ، هي من الاستجابات العادية في الطفولة ، إلا أن هذه الرغبة محرمة أو تمثل شعوراً غير مقبول ، ولذا يتم إسقاطها على الكبار فعبارة : " إنني أكرهك وأريد أن ألحق بك الأذى " أمر غير مقبول وقد تتحول إلى " إنك تكرهني وسوف تلحق بي الأذى أو تقتلني " ، وهذا النموذج من الاستجابة يصبح قوياً بشكل خاص في عمر سنتين إلى ست سنوات .

إن التشجيع على الاشتراك في أي نوع من أنواع السلوكيات غير المقبولة ، ربما يؤدي إلى الشعور بالذنب والخوف من العقوبة . إن لدى الأطفال جميع أشكال الأفكار الغريبة أو الجنسية أو العدوانية ، وكذلك التخيلات التي يمكن أن تخيفهم بشكل مباشر أو تؤدي إلى إسقاطات ، فالخوف من العقاب يتم إسقاطه على الأشخاص الذين يستثيرون الغضب أو يظهر في تخيل الطفل بأنه موضوع للعقاب من قبل الوحوش أو المجرمين أو الكائنات الخرافية ، وإسقاط الغضب أمر طبيعي ، ولكن الإزعاج أو المضايقة أو الإسقاط المبالغ فيه طويل الأمد ليس طبيعياً ، وبعض الأطفال أو المراهقين لم يتعلموا كيف يتقبلون غضبهم ويتعاملون معه .

 

كيف أربي طفلا سوي؟

بحث في الموقع

إعلان

تابعنا على فيسبوك

إعلان