نصائح لتقوية المناعة للحوامل

  • Posted on:  الثلاثاء, 10 شباط/فبراير 2015 09:41
  • كتبه 

تذكري إن كونك حاملاً يعنى أن عليك تقوية جهازك المناعة لديك لتجنب الإصابة بأمراض مثل البرد، والأنفلونزا. و بتقوية جهازك المناعة يعنى بناء جهاز مناعي قوي لدى الجنين أيضاً. وفي هذا المقال نقدم نصائح لتقوية جهاز المناعة لدى الحامل الحمل:

1- تناولي الاغذية التي تحارب الأمراض مثل مرض الأنفلونزا:
الغذاء الغنى بالثوم الطازج والخضروات الورقية الخضراء والحمضيات الطازجة وشرب المياه الكثير والفواكه يعمل على زيادة المناعة . وكذلك فأن الغذاء الغنى بالبروتين مثل اللحوم والبيض والجبن القريش والألبان والمكسرات وزيت بذور الكتان أيضا مفيد لجهاز المناعة.
وحاولي أن تقللي من الوجبات السريعة مثل البرجر والسكريات ومنتجات الكافيين والمحار والخبز الكثير.


فوائد التمر للحامل
يعتبر التمر من المصادر المهمة للغذاء، وكل حبة تمر تتركب من 75 % كربوهيدرات، 2.5 % دهون، 1.3 % أملاح معدنية، 10 % ألياف. وتختلف هذه النسب من نوع لآخر بالإضافة إلى أحتوائه على مجموعة من الفيتامينات أهمها الفيتامين أ، و ب1، و ب2، وفيتامين سي.

وتحتوي ثمرة التمر على مجموعة من المعادن الضرورية للجسم، وأهمها الصوديوم والكالسيوم والبوتاسيوم والفوسفور والمنغزيوم والحديد. وبما أن التمر يحتوي على كميات كبيرة من السكريات فهو غذاء مهم للعضلات وهو ينبه حركة عضلات الرحم لذلك ييسِّر الولادة الطبيعية. والسكريات الموجودة في التمر سهلة الهضم.
وكما نلاحظ من نسب تركيب التمر أنه فقير بالدهون لذلك فهو غذاء جيد لتنحيف الجسم ولا يشكل عبئاً على القلب بل هو غذاء خفيف على أجهزة الجسم. وباعتبار أن التمر يحتوي على الأملاح المعدنية لاسيما الحديد فهو غذاء جيد لمرض فقر الدم. كما أن وجود المعادن مثل الكالسيوم والصوديوم والبوتاسيوم يؤدي إلى علاج التهاب الأعصاب والتي يعتبر نقص المعادن هذه سبباً رئيساً في التهابها. لذلك فهو غذاء مهم للخلايا العصبية في الجسم لاحتوائه على الفوسفور. وبسبب وجود الفيتامين ب يعتبر التمر علاجاً لكثير من الأمراض مثل اليرقان وجفاف الجلد وبعض أمراض الكبد. وقد ثبتت فعالية التمر لعلاج ضغط الدم وللفشل الكلوي وأمراض المرارة والتهابها. بسبب وجود الفيتامين أ والفيتامين ب1 يعتبر التمر مهدئاً للأعصاب. كما يفيد التمر في علاج البواسير وأمراض المثانة والمعدة والتهاب الأمعاء.

وبما أن التمر يحتوي على مادة السيللوز (الألياف) فهو يعتبر علاجاً للإمساك أفضل من العلاجات الكيميائية. كذلك يفيد التمر في علاج تسوس الأسنان والحد من نخر الأسنان بسبب احتوائه على مادة الفلور بنسبة عالية. إذن التمر يحافظ على الأسنان ويمنع تسوسها. ويعتقد حديثاً أن للتمر فوائد في الوقاية من السرطان لاحتوائه على عنصر المنغنزيوم.

ولو ذهبنا نعدد فوائد هذه الثمرة المباركة لما استطعنا، ولذلك نجد التأكيد النبوي على أهمية التمر في قوله صلى الله عليه وسلم: (لا يجوع أهل بيت عندهم التمر) [رواه مسلم]. و قال أيضاً: (إذا فطر أحدكم فليفطر على تمر فإنه بركة، فإن لم يجد تمراً فالماء فإنه طهور) [رواه أبو داوود].

و قد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يحنك المولود الجديد بالتمر (أي يمضغ التمرة ويطعمها للطفل). وقد ثبت علمياً أهمية السكريات بالنسبة للمولود الجديد. فالطفل عندما يولد يكون جسمه بحاجة إلى السكريات وخصوصاً إذا كان وزنه منخفضاً. وبما أن السكر الموجود في التمر هو سكر بسيط وسهل الهضم فهو مفيد للطفل المولود حديثاً. وقد ثبت طبياً أن إعطاء هذا المولود قليلاً من السكر السهل الهضم يقيه الكثير من الأمراض المحتملة أهمها التأخر في النمو والشلل الدماغي.


التمر قبل الولادة:
يقوم التمر بالتأثير على عضلات الرحم فينشطها وينظم حركتها مما يسهل ولادة الحامل. كما أن عضلة الرحم في مرحلة المخاض والولادة تكون بأمس الحاجة للسكر الطبيعي كغذاء لهذه العضلة الضخمة نسبياً. وبما أن التمر مادة ملينة ومسهلة فهي ضرورية للحامل قبل الولادة لتنظيف القولون والأمعاء وتسهيل الولادة. وهنا يتجلى الإعجاز في قوله تعالى في خطابه لسيدتنا مريم عليها السلام: ((وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيّاً)) [مريم: 25].

العسل:
أثبتت العديد من الأبحاث التى أُجريت على العسل بفوائده الجمه ومنها أنه بالتناول اليومي لعسل النحل في صورته الطبيعية يزيد من معدلات مضادات الأكسدة في الدم وهذا يقلل من مخاطر التعرض للضمور بواسطة الجزيئات الحرة ويترجم إلى جهاز مناعي أفضل وجسد أقوى.


الموز:
الموز من الأغذية التي لها فوائد صحية، فتناول ثمرة الموز تساعد على احتجاز الكالسيوم والنيتروجين والفوسفور، وكل هذه المواد النافعة تعمل على بناء الأنسجة. خبر سار للحوامل، لا غثيان في الصباح مع الموز، يعمل الموز على تهدئة المعدة، وبث السرور في الجسم، كما يغذي الطفل. يحتوي الموز على مستوى عالي من الألياف، لذلك فأن إدخاله في الحمية الغذائية يساعد على إعادة عمل الأمعاء الطبيعي، كما يساعد على التغلب على المشكلة دون اللجوء إلى أدوية مسهلة.

ومن فوائد الموز خفض درجة حرارة الجسم الطبيعية، والعاطفية للأمهات الحوامل. وفي تايلاند، تأكل النساء الحوامل الموز لضمان ولادة الطفل في درجة حرارة معتدلة. كما أن البوتاسيوم معدن حيوي، يساعد على جعل نبض القلب متوازناً، ويحفز إرسال الأكسجين إلى الدماغ كما ينظم توازن الماء في الجسم. عندما نكون مرهقين، فإن مستوى الأيض يرتفع، مما يخفض مستويات البوتاسيوم. ويمكن إعادة توازن الجسم بتناول الموز الغني بالبوتاسيوم. انسي أمر الحبوب المهدئة، وتناولي الموز قبل وخلال الدورة الشهرية، لأنه يعمل على تنظيم مستويات الجلوكوز في الدم، الأمر الذي يحسن المزاج و يمدك فيتامين ( ب6) ويهدئ الألم.

وهكذا فالموز غذاء كامل متكامل، وعند مقارنته بالتفاح، فالموز يحتوي على 4 مرات أكثر بروتين، ومرتان أكثر كربوهيدرات، و3 مرات أكثر فسفور، وخمس مرات أكثر فيتامين( أ ) وحديد، ومرتان أكثر فيتامينات، ومعادن، كما أنه غني بالبوتاسيوم.


اللبن الزبادي:
إضافة إلى الطعم الشهي واللذيذ للبن الزبادي فإنه وفي الوقت نفسه يتميز بأن له الكثير من الفوائد التي تعود بالصحة على الجسم والجمال في آن واحد. فخبراء التجميل يعتبرون لبن الزبادي قادراً على المحافظة على نضارة البشرة وجعلها طرية وناعمة ويؤخر أيضاً ظهور التجاعيد فيها. كما ينصح الأطباء وخبراء التغذية بتناول اللبن الزبادي وخاصة أثناء تناول أدوية المضادات الحيوية لأن المضاد الحيوي يقتل البكتيريا الضارة والنافعة الموجودة في الجسم, ليأتي لبن الزبادي ويعوض عن البكتيريا النافعة التي فقدت أثناء العلاج. ومن جهة أخرى فهو يساعد في تسهيل عملية هضم الأغذية والطعام.

وبالنسبة للأم الحامل والجنين فإن لبن الزبادي يحتوي على المواد الغذائية اللازمة لبناء جسم الجنين فهو يمتاز باحتوائه على البروتين والدهون والنشويات والمعادن اللازمة لبناء عظام الجنين كالكالسيوم والفوسفور. وفي حال لم يحصل الجنين على هذه المواد من المصادر الطبيعية فهو سيحصل عليها من عظام الأم وبشكل خاص عظام الحوض والعمود الفقري مما يعرضها للخطورة في المستقبل من الإصابة بأمراض العظام كالهشاشة أو ترقق العظام.

 

بحث في الموقع

إعلان

تابعنا على فيسبوك

إعلان