النساء ومرض التهاب اللثة

  • Posted on:  الخميس, 13 تشرين2/نوفمبر 2014 11:51
  • كتبه 


انت كامرأة تعلمين ان صحتك لها متطلبات متميزة وتعلمين ايضا ان هناك اوقاتا محددة تمر بها حياتك تتطلب منك مزيدا من الاهتمام بمحيطك الصحي كالاوقات التي تقفين فيها على اعتاب مرحلة النضج وتعايشين تحولات فيزيائية ـ مثل التغييرات المصاحبة لسن البلوغ او سن اليأس ـ واوقاتا اخرى تحتاجين فيها الى عناية صحية معينة كفترة الطمث او الحمل فهل تعلمين ان صحة فمك ايضا تحتاج الى عناية تغيير اثناء تلك الاوقات ؟

ومع ان النساء يبدين اهتماما بالعناية الصحية بالفم اكثر من الرجال الا ان الوضع الصحي للفم لديهن بشكل عام ليس افضل من الرجال ويرجع السبب في ذلك الى تذبذب الهرمونات واضطراباتها لدى المرأة خلال مسيرتها الحياتية مما يؤثر على كثير من الخلايا والانسجة بما في ذلك الخلايا والانسجة حول الاسنان واللثة .
ورد في دراسة نشرت عام 1999م في مجلة (بيريودونتولوجي Periodontology) ـ التي تعنى بالانسجة حول الاسنان واللثة ـ ان على الاقل 23% من النساء اللاتي تتراوح اعمارهن بين 30 ـ 45 سنة يعانين من مرض التهاب محيط الاسنان(وهي مرحلة متقدمة من امراض الاسنان واللثة يحدث فيها تلف الانسجة الداعمة لمحيط الاسنان واللثة).
وحيث ان مرض التهاب الاسنان واللثة من الامراض (الصامتة) فكثير من النساء لا يدركن وجود المرض الى ان يصل مرحلة متقدمة وعلى أية حال ففي كل مرحلة من مراحل حياتك هناك خطوات ينبغي ان تتبعينها لاجل حماية صحة فمك.
مرحلة البلوغ:
في مرحلة البلوغ يزداد معدل افراز الهرمون المسيطر على الجنس مثل هرمون بروجيسترون وربما هرمون ايستروجين وهذه الزيادة تؤدي بدورها الى نشاط الدورة الدموية المغذية للثة مما يساعد على زيادة حساسية اللثة ويتعاظم رد الفعل مع كل ما هو مهيج بما في ذلك جزئيات الطعام والصفائح المعدنية وقد تنتفخ او تتورم اللثة خلال هذه المرحلة من حياتك ويشتد احمرارها وتبدو رقيقة وحساسة .
وعندما تتقدم الفتاة في مرحلة البلوغ فان لثتها تميل للتورم ونتيجة لذلك تنخفض ردود فعلها مع العناصر المهيجة وعلى أية حال من المهم ان يتبع الفرد نظاما جيدا في المنزل للمحافظة على صحة الفم اثناء مرحلة البلوغ كاستخدام الفرشاة او (المسواك) لتنظيف الاسنان بانتظام والعناية بها وفي بعض الحالات قد يوصي اخصائي اسنان بالخضوع لعلاج التهاب اللثة للمساعدة في منع تلف الانسجة والعظام المحيطة بالاسنان.
فترة الطمث (الحيض).
بعض النساء يتعرضن لالتهاب اللثة الذي يصاحب فترة الطمث وهي من الحالات التي يصحبها نزف اللثة وتبدو لامعة متورمة مع احساس بالحموضة في منطقة الوجنتين والتهاب اللثة المصاحب لفترة الطمث يحدث قبل نزول الطمث مباشرة ويمثل اشعارا للفتاة بحلول فترة طمثها.
فترة الحمل:
قد تتعرض المرأة لحالة التهاب اللثة المصاحبة لمرحلة الطمث او مرحلة الحمل عند الشهر الثاني او الثالث من الحمل وتشتد آلامه في الشهر الثامن وقد تلاحظ بعض النساء خلال هذا الوقت تورم انسجة اللثة وقابليتها للنزف واحمرار لونها ورقة طبقتها.
في بعض الاحيان تستطيع اللثة المتورمة جراء الالتهاب المصاحب لفترة الحمل التفاعل بقوة في مواجهة المهيجات فتكون نتوءات متضخمة تعرف بتفرحات الحمل وهي اورام حميدة غير سرطانية وغالبا ما تكون غير مؤلمة فان استمرت تلك الاورام فالافضل استشارة اختصاصي جراحة الفم الاسنان لازالتها وقد يتفاقم الالتهاب لمراحل متقدمة قد تؤدي لفقد بعض النساء بعض اسنانهن.
بينت الدراسات ان هناك علاقة بين مرض التهاب اللثة وولادة الخدج وهي حالات الوضع قبل اكتمال مدة الحمل او الحالات التي يكون فيها وزن المولود اقل من المعدل الاعتيادي ولذلك فينبغي الاهتمام بكافة اشكال الالتهابات بما في ذلك التهاب محيط اللثة اثناء مرحلة الحمل والارجح بنسبة سبعة لواحد ان تضع المرأة الحامل التي تعاني من التهاب محيط اللثة حملها قبل موعده وغالبا ما يكون ضعيف البنية قليل الوزن فان كنت ترغبين في الحمل فاجعلي من بين اجندة برنامجك الصحي لفترة ما قبل الولادة فحص الاسنان والتأكد من سلامتها وسلامة الاغشية والانسجة المحيطة بها.
النساء اللاتي يستخدمن اقراص منع الحمل ايضا قد يكن عرضة لنفس اعراض التهاب الفم واللثة التي تؤثر سلبا على الحوامل فقد تتسبب في ظهور احمرار وتورم ونزف اللثة يجب على النساء اللاتي يتعاطين اقراص منع الحمل ان يعلمن ان تناول العقاقير المستخدمة في علاج التهاب اللثة في بعض الاحيان كالمضادات الحيوية قد يكون لها اثر سلبي على فعالية اقراص منع الحمل .
فترة انقطاع الطمث وما بعدها:
النساء اللاتي يمررن بفترة سن اليأس او بلغتها قد يتعرضن لتغيرات في محيط الفم فقد يشعرن بآلام في الفم واحساس بالجفاف واوجاع وحرقة في اغشية وانسجة اللثة وتغير طعم الاشياء خاصة المالحة والفلفلية والحامضة .
نسبة النساء اللاتي يصبن بالتهاب اللثة والفم خلال فترة انقطاع الطمث قليلة حيث تبدو اللثة لامعة او جافة وقابلة للنزف ويميز الحالة ميل لون اللثة بين اللون الاحمر الباهت والاحمر القاني وكثير من النساء يعتقدن ان مكونات عقار ايستروجين تساعد على تخفيف تلك الاعراض .
ومن الاعراض المصاحبة لالتهاب انسجة الفم واللثة وكذلك مرض مسامية (هشاشة) العظام ما يعرف بفقدان (هلاك) العظام وهناك ابحاث تجري لمعرفة العلاقة بين هاتين الحالتين. النساء اللاتي يتلقين جرعة الهرمون البديل (Hormone Replacement Therapy-HRT) لمكافحة اعراض هشاشة العظام الناتجة عن انقطاع الطمث عليهن ان يعلمن ان هذه الجرعة قد تساعد على حماية اسنانهن الى جانب اجزاء اخرى من اجسادهن.

بحث في الموقع

إعلان

تابعنا على فيسبوك

إعلان